برمجيات

09/10/2013 12:02:47

كيف يٌدفع لشركات تصنيع اللابتوب لجعل أجهزتها أسوأ عن طريق برامج الإتخان Bloatware؟

إن الحاسب المحمول اللابتوب هو تحفة هندسية بكل معنى الكلمة فعملية تصميم وتصنيع كل قطعة من قطعة ليس بالأمر السهل ودائماً ماتهتم شركات تصنيع حواسيب اللابتوب بجودة منتجاتها ولكن للأسف فإن جودة تصنيع العتاد لايتناسب في الكثير من الأحيان مع جودة البرمجيات المقدمة مع هذا اللابتوب.
الأمر الذي يدفعنا للإستغراب هو دفع بعض الشركات البرمجية مبالغ هائلة لشركات تصنيع اللابتوب كي تقوم بجعل أجهزتها أسوأ وأبطأ فماهي الأسباب التي تدفعهم لذلك؟

عندما قمت بشراء أول لابتوب صغير خاص بي mini من ماركة hp العريقة صدمت عندما وجدت كم كبير من البرمجيات المضافة مع الويندوز bloatware وكما تعرفون فإن هذا النوع من الأجهزة يتميز بضعف الإمكانيات.

القصة الحزينة مع برامج الـ bloatware تبدأ مع كون معظم هذه البرامج سيء للغاية على صعيد الأداء فمثلاً مضاد فيروسات Norton يعد أسوا مضادات الفيروسات كأداء ويعد مضاد فيروسات ثقيل الظل فلم قامت HP بتنصيب مضاد فيروسات يستهلك كم كبير من المعالجة والذاكرة على جهاز يتميز بضعف المواصفات ؟

 

الأمر الآخر في برامج الـ bloatware هي أن الشركة تعمل على وضع برامج في حالة تجريبية كي يقوم المستخدم بشرائها لاحقاً وفي حاسبي العزيز وجدت برامج ألعاب يدعى HP Game Console وهو برنامج يحوي كم كبير من الألعاب ولكن بالمقابل لم أمتلك سوى بضع قطع معدنية أو ساعات معينة للعب كل لعبة على حدى وعند إنتهاء الفترة التجريبية أو انتهاء ساعات العمل المحددة سيطلب البرنامج منك شراء هذه البرامج لاحقاً. (كم منكم وجد برامج Microsoft Office غير منصبة بشكل كامل ولكنها بالمقابل تتطلب شراء البرنامج كي تعمل على حاسبه المحمول؟).

 

برامج الـ Bloatware موجودة لأنها تدفع لا لأنها الأفضل :

لاتعتقد حقاً شركات تصنيع اللابتوب ولا HP بأن مضاد فيروسات Norton هو أفضل خيار أمني أو منصة ألعاب HP Game Console تحوي أجمل الألعاب على الإطلاق ولكنها تعتقد بأن هذه البرامج هي الأفضل لأن الشركات المصنعة لهذه البرمجيات السيئة تدفع لشركات تصنيع اللابتوب ليتم وضع برامجها عليه.

وللأسف تعمل شركات تصنيع اللابتوب على إتخام الحاسب بكم كبير من البرامج عديم القيمة التي غالباً ماتعمل على إبطاء عمل الحاسب أو التأثير على حياة البطارية على المدى الطويل إضافة إلى أن إقلاع الحاسب سيتطلب وقتاً إضافياً لامبرر له.

الأسوأ من ذلك كله بأن هناك برامج مثل إضافات المتصفحات Toolbars التي تجعل عملية التصفح جحيماً حقيقياً كما أن رسائل الإزعاج الدائم بضرورة تنصيب آخر نسخة من مضاد الفيروسات وتحديثه أو شراء نسخة أصلية وغيرها من الأمور التي تجعل تجربة المستخدم مع الحاسب سيئة.

الصورة التالية توضح الفرق مابين حاسب سليم ومابين حاسب متخن ببرامج bloatware.

 

غالباً ماتكون الفائدة التي تعود للشركات المصنعة في أن هذه البرامج هي برامج تجريبية تطلب شراء المنتج بعد فترة من العمل أو قد تكون toolbars تشجعك لإستخدام محرك بحث سيء.

تدفع شركات البرمجيات لشركات تصنيع العتاد hardware بحيث ينتهي المطاف بالمستخدم الغير خبير بشراء منتجات هذه الشركات طبعاً يستثنى من ذلك قراء الرقميات والعرب فلايوجد أجمل من البرامج المكركة بنظرنا.

الصورة التالية توضح كم البرامج الغير مفيد التي تزوده شركة توشيبا مع أجهزتها