انترنت

06/07/2013 16:25:18

ماهي حيادية الإنترنت ؟

سواء كانت حيادية الإنترنت مسألة قانونية بحتة أم معضلة أخلاقية إلا أن مبادىء حرية المعلومة وانتقالها مابين الأفراد هي ماشكلت العالم الإفتراضي اليوم العالم الذي يعتبر أن حرية إنتقال المعلومات هي أمر مقدس.

للأسف فإن العديد من الدول العربية لاتدعم فكرة حيادية الإنترنت بسبب القيود العديدة التي تعمل المزودات على وضعها بسبب الأحداث المتغيرة والمتسارعة في الدول العربية فماهي حيادية الإنترنت ؟

طرود المعطيات Data Package :

تعتمد جميع خدمات الانترنت (تصفح مواقع الويب, مشاركة الملفات peer to peer, تحميل ورفع الملفات, المحادثات الصوتية أو الفيديوية التي تعتمد على VoIP, تدفق الفيديو....الخ ) على فكرة إرسال الطرود من جهاز المستخدم إلى مزود خدمة الإنترنت ISP (internet Service Provider).

تحوي الطرود على المعلومات المتعلقة بنوع الخدمة فمثلا تصفح الموقع يعمل على جلب طرود عديدة تحوي أهم الملفات اللازمة لعرض الصفحة على متصفح الإنترنت كما أن مشاركة وتحميل ورفع الملفات تعمل على تبادل الطرود الخاصة بالملف المراد تحميله أو رفعه كما هو حال الفيديو والمحادثات الصوتية.

حيادية الإنترنت :

عندما يقوم المستخدم بفتح المتصفح (فايرفوكس, كروم, أوبرا..الخ) وطلب أي موقع ويب مثل الرقميات أو غوغل أو أي موقع آخر فإن مزود خدمة الإنترنت ISP سيتعامل مع البيانات المتبادلة (الصادرة والمُستقبلة) بشكل عادل بدون أي تميز أو تحديد أولوليات.

فمثلا يمكن لمزود خدمة الإنترنت أن يعطي أولوية للبيانات الخاصة بموقع غوغل بينما يعمل على تضييق الخناق على بث الفيديو كي يعمل على منع رفع فيديو على اليوتيوب مثلا أو يمكن تضييق الخناق على البيانات المتدفقة والصادرة الخاصة ببرامج VoIP لتضيق الخناق على عمل برامج مثل Skype أو Viper وغيرها.

كل هذه الظواهر تعمل على خرق حيادية الانترنت فحيادية الإنترنت تعني أن يتعامل مزود خدمة الانترنت بشكل عادل مع البيانات الصادرة والمُستقبلة من أي موقع وفق أي بروتوكول بشكل عادل.

يمكن تقريب فكرة حيادية الإنترنت بالشكل التالي :

العديد من مواقع تحميل الملفات توفر سرعات تحميل عالية للحسابات المدفوعة Premium وتوفر سرعات تحميل بطيئة للغاية للحسابات المجانية فالمخدم المستضيف لهذه الخدمة يتحكم بسرعة تبادل المعطيات.

 

لم الحيادية مهمة ؟

في صميم فكرة حيادية الإنترنت فإن الفكرة الأساسية تكمن في إجبار مزودات خدمة الإنترنت ISP في التركيز فقط على إرسال البيانيات جيئة وذهاباً عوضاً عن التحقيق في مصدر كل حزمة من المعطيات ومن أين جاءت وتحديد نوعها هل هي مرتبطة بمشاركة الملفات peer-to-peer مثلا أو Voice over IP أو تدفق فيديو Video Stream بهدف تقرير إعاقة هذه الحزم أم لا.

إن البنية الحالية للانترنت لاتعمل على تقديم أولويات لطرود المعطيات بحسب الموقع المرسل منه فمثلا يوجد بعض مزودات الإنترنت في العالم تعمل على تقديم أولوية للطرود القادمة من موقع غوغل أو أي من خدماته على حساب بعض المواقع الأخرى وتهدف هذه العملية إلى تسريع التعامل مع المواقع الأكثر شهرة لتحسين جودة التعامل مع خدمات الإنترنت.

حيادية الإنترنت هامة للغاية فهي تضمن سرعة تفاعل مع البيانات المتبادلة مع الموقع بشكل عادل فالموقع الذي ستعمل على إنشاءه يجب أن يتبادل معطيات بنفس السرعة التي تتبادلها المعطيات في المواقع الشهيرة لهذا الأمر فإن حيادية الإنترنت هي أهم الامور التي يجب أن يراعيها أصحاب المواقع الإلكترونية.

تضمن حيادية الإنترنت عدم السماح للمواقع الكبرى برشوة مزودات الإنترنت لتوفير أولويات خاصة بهم.

 

العالم بدون حيادية في الانترنت :

- بث الفيديو Video Streaming:

مواقع البث الفيديو مثل Youtube,Netflix,Hulu يمكن أن يتم تضييق الخناق عليها بحيث يتم تحديد عرض الحزمة  bandwidth كي لا يستطيع المستخدم ربما فتح ملفات الفيديو رغم إمكانية فتح الموقع أو فتحه بدقة سيئة للغاية, كما من الممكن أن يحاول مزود الإنترنت على إجبار المستخدمين على استخدام خدمات تلفزيون الإنترنت المقدم من قبلهم أو ممن يدفع له وتضييق الخناق على الخدمات الأخرى.

- Voice Over IP :

قد يعمل مزود الإنترنت على تضييق الخناق على خدمات VoIP والتي تتيح إجراء مكالمات هاتفية أو فيديوية عبر الانترنت بحيث توفر كم كبير من النقود التي تتطلبها المكالمات الهاتفية الدولية التقليدية.

- أولويات الخدمات :

مواقع وشركات كبرى مثل غوغل قد تدفع لمزودي الانترنت لتعمل على تقديم أولويات بسرعة تبادل المعلومات على موقعها كي ينجذب المستخدم لاستخدام هذه الخدمات عوضاً عن خدمات أخرى قد تكون أفضل ولكن تبقى السرعة في تنجيز المهام هي العامل الأهم في قرار المستخدم استخدام خدمات أي موقع.

- حجب تبادل الملفات :

تعمل بعض الحكومات على منع تبادل الملفات عن طريق بروتوكول التورنت BitTorrent كما من الممكن منع تبادل الملفات باستخدام بروتوكول peer to peer أو FTP والتي تفترض أن يقوم أي جهازين بتبادل معلومات فيما بينهم بشكل مباشر كما هو حال التورنت.

فمثلاً في دولة مثل الهند وبعض الدول الأوروبية تعمل مزودات الإنترنت على حجب ومنع التعامل وفق بروتوكول BitTorrent لهذا فهي تعمل على التحقق من نوع طرود المعطيات لمنع تبادلها هذا الأمر يخرق حيادية الإنترنت.

 

حال الدول العربية :

تميل كبرى الشركات التقنية مثل غوغل ومايكروسوفت وغيرها لدعم فكرة حيادية الانترنت فلايجب التمييز بين أي نوع من أنواع المحتوى المتوفر على الانترنت ولكن للأسف فإن معظم مزودات خدمة الإنترنت في معظم الدول العربية لاتدعم مفهوم حيادية الإنترنت سواء كان الهدف هو منع نشر أمور تخص السياسة والتجمع أو بهدف منع المواد الإباحية ومهدمات المجتمع.

ففي بعض الدول العربية التي عانت من الإضطرابات السياسية عملت بعض مزودات الإنترنت عندها على منع فتح ملفات الفيديو وتضيق الخناق على رفع أي ملف خاص على موقع مثل اليوتيوب كما هو حال محاولتها لمنع تشغيل برامج مثل Skype أو Viper كما هو شأن دول الخليج.


مشاركة/حفظ

الكاتب: م. وسيم أبوزينة

مصدر الخبر: خاص الرقميات

عودة عودة إلى انترنت عودة عودة إلى الصفحة الرئيسية طباعة طباعة إرسال إلى صديق إرسال إلى صديق

التعليقات

  • من قبل none في 20/10/2013 16:30:33
    viber
    viber
    وليس
    viper

أضف تعليق


تصنيفات الموقع