ذكاء صنعي

19/11/2012 22:27:26

أهمية تحليل بيانات أنظمة إدارة الدور

أهمية تحليل بيانات أنظمة إدارة الدور من أجل نظم أكثر ذكاء وخبرة

لو تحدث قائل قبل سنوات عن المعلومات التي تقدمها تقارير أنظمة إدارة الدور لظننا أنه يتخيل إذ لم تعد اليوم مهمة أنظمة إدارة الدور  تقتصر على مجرد ضبط عدالة تخديم العملاء بل تعدتها لتقييم أداء كل موظف ومعرفة ساعات عمله الفعلية والأخطر أنها أصبحت قادرة على تقديم نصائح قيمة للإدارات وذلك من خلال تحليل قواعد البيانات مما يسمح بمعرفة أوقات وتواريخ الذروة لكل خدمة مما يسمع باتخاذ الإجراءات المناسبة لتجنب الأزمات أو لتقييم أداء الموظفين والوقوف على مشاكلهم.

تقوم برامج تحليل معلومات أنظمة إدارة الدور بمعالجة قواعد البيانات لعمليات الدور الرئيسية كـزمن انتظار العميل – زمن بدء تخديم العميل – زمن انتهاء تخديم العميل.. إلخ.
تجمع هذه البيانات ويتم تحليلها لتقدم نتائج مذهلة إذ يمكن لهذه البرامج أن تزودنا بمعلومات قد لا تبدو ذات علاقة بأنظمة الدور على الإطلاق فمثلاً هي قادرة على تزويدنا بـ:

1- الزمن الفعلي لعمل كل موظف على حدة مقارنة بساعات عمله المتوجبة.

2- متوسط الزمن الفعلي لعمل فريق العمل.

3- تحديد التكلفة الحقيقية لساعة عمل المؤسسة.

4- متوسط الزمن الذي تحتاجه كل خدمة.

5- تحديد تكلفة كل خدمة.

6- متوسط الزمن الذي يقضيه العميل في المؤسسة بانتظار البدء بالتخديم.

7- متوسط الزمن الذي استغرقته معالجة خدمة العميل.

8- عدد العملاء الذين عالجهم كل موظف.

9- تقديم البيانات اللازمة لبرنامج المحاكاة الذي يؤمن محاكاة تدفق العملاء للمؤسسة بغرض اختبار خطة العمل قبل تنفيذها وبالتالي تلافي نقاط الضعف التي تتسبب بإعاقة الانسياب السلس للعمل.

10-                  معرفة تواريخ وأوقات الذروة لتدفق العملاء.

11-                   معرفة تواريخ وأوقات الذروة لخدمة معينة مما يساعد باتخاذ الإجراءات الكفيلة بتطوير العمل وتلافي الازمات.

12-                  المساعدة على تحديد عدد الموظفين الأنسب لكل خدمة.

13-                  المساعدة بتقدير مساحة منطقة انتظار الزبائن.

14-                  اجتهاد الموظفين من خلال معرفة سرعتهم بإنجاز معاملات العملاء.

المعلومات السابقة وغيرها مما يمكن استخلاصه من قواعد البيانات الخاصة بأنظمة إدارة الدور تشكل وسيلة هامة للمساعدة بتجاوز عنق الزجاجة وزيادة الكفاءة وسلاسة العمل والأهم هو التنبؤ بالأزمات والحاجة لزيادة أو إنقاص فريق العمل. 


مشاركة/حفظ

الكاتب: -

مصدر الخبر: فيصل العطري

عودة عودة إلى ذكاء صنعي عودة عودة إلى الصفحة الرئيسية طباعة طباعة إرسال إلى صديق إرسال إلى صديق

التعليقات

  • من قبل منيرة في 23/03/2013 13:13:49
    كلام مو مقنع
    ما بعرف ليش حاسة الكلام مو مقنع ع الاطلاق
    كيف ممكن تحصل ع هالمعلومات كلها لمجرد اني قطعت بطاقة دور
    عدم المؤاخذة بس مجنون يحكي وعاقل يسمع
  • من قبل faisal al otari في 24/03/2013 06:58:30
    لا يجوز الاستخفاف بأي معلومة مهما بدت عديمة القيمة
    سيدة منيرة تحية طيبة واقبلي شكري لتكرمك بقراءة المقال ، بداية اسمحي لي أن اذكر لك واقعة قد توضح لك الصورة:
    قبض على شخص وسيق للمحاكمة بتهمة تسريبة اسراراً حربية خطيرة إلا أنه حصل على حكم قطعي بالبراءة حين أبرز قصاصات من عدة صحف حكومية نشرت على شكل أخبار متباعدة ومتناثرة شكلت النواة التي كتب منها الأسرار العسكرية المزعومة!! ، أي أن مافعله الرجل هو فقط قيامه بتجميع معلومات عامة منشورة بالصحف وتحليلها وإعادة صياغتها واستنتاج معلومات شكلت تلك الأسرار الخطيرة علماً أن أي من الأخبار التي استنتج منها معلوماته لا تعتبر ذات قيمة.
    إن المعلومات القليلة جدا التي تبنى عليها التقارير كفيلة إن أحُسن معالجتها بتقديم معلومات مذهلة قد لا تخطر ببال أحد.

أضف تعليق


تصنيفات الموقع