دروس اكاديمية

09/11/2012 12:01:45

جنة التايبوغرافيا...عالمٌ خفي يقع خلف الكيبورد! الجزء 1

جميعنا يفخر بسرعة كتابته على الكيبورد و عدد الكلمات التي يطبعها في الدقيقة Word Per Minute (WPM) , هذا جيد إن كنت متخصصا ً بالأعمال المكتبية اليومية التي تتطلب الكثير و الكثير من الكتابة, أما إذا كنت تعمل في مجال التصميم فتمهل!

 

 

 الكتابة هنا لن تقاس بكميتها, بل بجماليتها و مظهرها الفني. إحدى العبارات التي قرأتها ذات مرة في أحد كتب التصميم و التي لفتت نظري كانت تقول "تعامل مع الكتابة كرسم أو لوحة فنية ذات مظهر جميل و ليس كمجرد ضغطات لأزرار الكيبورد". تلك العبارة كانت مدخلا ً للحديث عن علم التايبوغرافيا على الحاسب, التايبوغرافيا هي علم الكتابة, و هل الكتابة تحتاج لعلم؟! بكل تأكيد, و بقراءتك لهذه المقالة ستدرك ذلك. تايبوغرافيا بالإنكليزية هي Typography و هي كلمة مركبة من كلمات يونانية الأصل هما كلمتي: typos و graphe, كلمة typos تعني "شكل " أما كلمة graphie فتعني "كتابة" و بذلك يصبح المعنى الكامل هو "شكل الكتابة". التايبوغرافيا هي علم قائم بحد ذاته يدرس في كليات الفنون الجميلة و التصميم الغرافيكي و لقد ألف الفنانون حوله الكتب و المجلدات التي تشرح تفاصيل دقيقة في التحكم بشكل الكتابة.

الخطوط على الحواسب

جميعنا يعلم معنى عبارة "كتابة bold" أو "كتابة italic", هاتين الكلمتين هما من المصطلحات التايبوغرافية الشهيرة و المتعارف عليها و لكن التايبوغرافيا على هذين المفهومين فقط, فهي تتضمن الكثير و الكثير من الأمور الأخرى و سنتطرق في هذه المقالة لشرح أهم الأمور التي يناقشها علم التايبوغرافيا و كيفية التعامل مع الكتابة على الحاسب بما في ذلك الـ bold و الـ italic.

في عالم الحاسب عندما نعمل على الوور و نبدأ الكتابة سنجد قائمة أعلى البرنامج تمكننا من اختيار الخط المطلوب, فكيف أتت هذه الخطوط و كيف تعمل؟ الخطوط على الحاسب تمثل بواسطة ملفات يسمى كل منها ملف font, كلما كان لديك كم أكبر من ملفات الـ font المنصبة داخل الوندوز كلما كانت قائمة الخطوط المتاحة لك أطول و بالتالي يصبح لديك خيارات أكثر في انتقاء الخطوط. ملفات الـ font هذه لها عدة أنواع و لكن الأكثر شيوعاً هذه الأيام هو الملفات ذات اللاحقة .ttf  

 

 

ما هو البولد ؟

جميعنا يعرف أن البولد هي الكتابة السميكة, فإما أن نكتب بالخط العادي أو أن نكتب بالخط السميك لإضفاء نبرة توكيد على منطقة معينة من النص, و لكن في الواقع هذا ليس كل شيء و الأمر لا ينحصر على "سميك" و "عادي". في عالم التايبوغرافيا هناك خطوط احترافية تتمتع بعدد كبير من السماكات للخط الواحد, سماكة أولى , سماكة ثانية , سماكة ثالثة ... يمكن أن يصل العدد إلى أكثر من 6 أو 7 سماكات, و البولد لا يتعدى كونه مجرد سماكة واحدة من تلك السماكات الكثيرة, يطلق على هذه السماكات اسم "أوزان" أو "font weights" و كل وزن له سمك معين, كلما ازدادت السماكة كلما ازداد الوزن. كل وزن من هذه الأوزان المختلفة يمثل بملف Font خاص به, فمثلا ً إذا كان لدينا خط يتمتع بسبع سماكات مختلفة فحتى نتمكن من استخدام هذه السماكات في أي برنامج كتابة يجب علينا أن ننصب ملفات الـ font السبعة الخاصة التي تمثل تلك السماكات و بذلك تصبح جميعها متاحة لنا عند الكتابة.إن كثرة الأوزان في الخط يعتبر من معايير تقييم الخطوط الاحترافية فكلما كثرت أوزان خط ما كلما كان هذا الخط احترافيا ً و بالتالي زاد سعره أكثر, قد تتفاجأ إذا علمت أن بعض الخطوط الاحترافية يمكن أن يصل سعرها لآلاف الدولارات, نعم آلاف الدولارات ثمنا ً لخط محوسب! تلك الخطوط الباهظة تحوي ميزات كثيرة و متقدمة جدا ً سنناقش بعضها في هذه المقالة. كل سماكة من السماكات المختلفة للخط يطلق عليها اسم معين حسب ما يراه صانع الخط, من التسميات الشائعة لسماكات الخطوط نجد: light, bold, extra bold, heavy, black, extra black ...إلخ ...  إن الوزن العادي من الخط الذي نكتب به افتراضيا ً يسمى regular أو normal. للأسف كان بودي أن أضع لك عزيزي القارئ أمثلة عربية و لكن الغالبية العظمى من الخطوط الاحترافية هي خطوط باللغة الإنكليزية و الخطوط الاحترافية العربية قليلة و غير متوفرة و ذات أسعار خيالية و لذى ستكون أغلب الأمثلة بخطوط باللغة الإنكليزية. الصورة التالية توضح الأوزان (السماكات) المختلفة لخط Myriad pro. 

 

قصة الـ italic

الـ italic أو "الكتابة المائلة" كما هو متعارف عليها, فهي تاريخ كامل بحد ذاته. في حوالي القرن الخامس عشر للميلاد ابتكر أحد أصحاب المطابع في إيطاليا طريقة جديدة للكتابة, تلخصت تلك الطريقة بتمييل الأحرف بشكل ضئيل و إعطاء بعض المحارف شكلا ً فنيا ً جميلا ً في حالة الميلان, هذا الميلان في الخط أدى إلى تقليص حجم الكلمة و بالتالي وفر في كمية الورق اللازمة للطباعة, و هذا بدوره أدى إلى تقليص كلفة الطباعة مما ساعد على انتشار المطبوعات بشكل أكبر, و مكن فئات واسعة من الناس من اقتناء الكتب. لاقت تلك الطريقة في الكتابة قبولا ً شعبيا ً و انتشارا ً واسعا ً جدا ً,و بدأ الكثير من الناس من خارج إيطاليا بتبنيها حتى أصبحت معروفة و منتشرة على نطاق عالمي و اشتهرت باسم "الطريقة الإيطالية للكتابة" أو italic, أما الكتابة بالطريقة التقليدية الغير مائلة فتسمى بـ "الطريقة الرومانية أو roman style" و تسهيلا ً تسمى Normal.

للكتابة المائلة نوعين: italic , و slanted أو oblique, فأما slanted فهي مجرد تطبيق ميلان بسيط على الحرف, لا أكثر و لا أقل دون إجراء أي تعديل بشكله, و هي بسيطة و يمكن الحصول عليها بسهولة بواسطة أي برنامج تصميم حيث يمكننا أن نقوم بإمالة أي كتابة نريدها لنحصل على المظهر الـ Oblique. في الـ italic الوضع مختلف, و ذلك لأن الحرف يعاد رسمه بالكامل من جديد بشكل فني جميل محبب للعين و يلائم الميلان, و لأجل ذلك نجد أن حروف الـ Italic أجمل بكثير من الـ Oblique أو slanted في الخطوط الاحترافية, المثال التالي هو لخط اسمه Garamond يوضح الفرق ما بين الكتابة العادية و الكتابة الـ slanted و الكتابة الـ italic, نلاحظ أن الـ italic أجمل بكثير من الـ slanted.   

 

 

 

اصطلح بعض الخبراء تسمية الـ slanted بالـ italic الكاذب, و الـ italic بالـ italic الحقيقي, إن أغلب ما نتعامل معه في كتاباتنا اليومية هو italic كاذب لأن أغلبية الخطوط المنتشرة بأيدينا متدنية الجودة و لا تمتلك نسخة Italic حقيقي. عندما يصادف برنامج الكتابة خطا ً لا يحوي نسخة italic حقيقية فإن ما سيفعله هذا البرنامج هو تمييل الحرف, أي أنه ينشئ النسخة الـ slanted من الـ Normal بدلا ً من استخدام خط italic حقيقي و هذا ما تفعله المتصحفات كالفايرفوكس و الإكسبلورر عندما تحتوي الصفحة كتابة مائلة باستخدام خط لا يدعم الـ italic الحقيقي. إن الـ italic الحقيقي يكون شكله مميزا ً و لا يمكن لأي برنامج توليده, بل يجب على الخط أن يكون مزودا ً بملف font خاص بنسخة الـ italic الحقيقي فقط و هذا نجده فقط في الخطوط الاحترافية باهظة الثمن.

إن جهة الميلان في الـ italic هي أمر هام جدا ً, القاعدة تقول: "يجب أن تكون جهة الميلان دوما ً نفس جهة الكتابة", هذا يعني أنه في اللغة الإنكليزية تكون جهة الـ italic نحو اليمين بينما في اللغة العربية فتكون نحو اليسار. المشكلة هنا هي أن البرامج المتعارف عليها تتجاهل هذه النقطة (كبرنامج الوورد مثلا ً), ففي برنامج الوورد عندما نكتب باللغة العربية و نضغط على الزر Italic سيقوم الوورد بتمييل الأحرف بشكل آلي (إنشاء slanted من normal) كما لو أننا كنا نكتب بالإنكليزية, أي سيميل الحرف العربي نحو اليسار بعكس جهة الكتابة, و هذا أحد الفوارق ما بين البرامج التحرير (البازارية) كالوورد و البرامج الاحترافية مثل الـ InDesign, (و أيضا ً ما بين الخطوط الجيدة و الخطوط السيئة), إن مثل هذه الأمور الدقيقة هي ما يحدد مدى احترافية التصميم و جودته. الصورة التالية توضح الفرق ما بين الـ italic العربي الحقيقي و ميلانه نحو اليمين, و الميلان المصطنع الخاطئ اليمين. 

 

 

 

عند تطبيق الـ italic الحقيقي بشكل متقن في التصميم سنحصل على نتائج في غاية الروعة كما في الموقع التالي, بالنظر إلى اليمين نجد استخدام الـ italic الحقيقي في الكلام المنقول:

 

الخطوط المفرودة و الخطوط المضغوطة Condensed and extended type

قديما ً كانت الجرائد تحكم عالم الإعلانات و الطباعة, أما الآن فلم يعد لها الدور الكبير مع التطور الرقمي الحاصل و ظهور الصحافة الرقمية و شبكة الويب, و لكن على الرغم من هذا التطور الكبير إلا أن الأساس مبني على الصحافة, فثورة الصحافة الإلكترونية هي ليست إلا تطويرا ً للصحافة التقليدية فقد ورثت منها الكثير من الأمور. أحد الأمور الذي ورثناها من الصحافة القديمة هو الكتابة المضغوطة و الكتابة المفرودة, كما هو متعارف عليه فإن الصحف تضم كما ً كبيرا ً جدا ً من المحتوى في مساحة صغيرة نسبيا ً من الورق, و على الرغم من ذلك نجد أن الخط جيد و مقروء و يمكننا الجلوس لفترات طويلة مستمتعين بالقراءة دون مشكلة, الفضل في ذلك يعود للكتابة المضغوطة التي تتم باستخدام خط مضغوط, و هو عبارة عن خط تكون محارفه مضغوطة عرضيا ً بحيث تستهلك مساحة أفقية أقل عند الكتابة... الصورة التالية تحوي مثالاً لخط احترافي اسمه eurostyle يحوي نسخة عادية و نسخة مضغوطة و نسخة مفرودة. 

 

إن لهذه الخطوط فائدةً عظيمة في عالم الصحافة فهي تقلل من استهلاك الورق و تساعد على إقحام المزيد من المحتوى في الصحيفة, في عالم الويب حتما ً ليس هنالك ورق لنوفره! لكن قد نرى هذه الخطوط المضغوطة تستخدم في العناوين في كثير من المواقع الويب, طبعا ً ليس لتوفير المساحة على الشاشة و إنما لمظهرها الجميل, حيث أن استخدام الخطوط المضغوطة في العناوين يعتبر موضة راقية و منتشرة في المواقع عالية الجودة و المتقنة الصنع فمن يطبقها في موقعه سيحصل على مظهر جميل و يعطي انطباعا ً للزائر أن الموقع (عالموضة). الموقع التالي يستخدم خطا ً مضغوطا ً في العنوان Galleria بالإضافة إلى القائمة العلوية و العناوين الرئيسية بالصفحة, أليس مظهر الأحرف المضغوطة في هذا الموقع جميلا ً و يعطي إحساسا ً فريدا ً  بأن الموقع حديث و متطور؟